Founder/ President of the Advisory office for Coordination with BRICS
www.facebook.com/FouadAlghaffari

سعادة السفير الصينى لدى اليمن تيان تشي قبل تغطية اعلامية صينية ويمنية حول قضية اليمن

سعادة السفير الصينى لدى اليمن تيان تشي قبل تغطية اعلامية صينية ويمنية حول قضية اليمن Featured

في يوم 17 يونيو عام 2016 قبل سعادة السفير الصينى تيان تشي لدى اليمن تغطية اعلامية صينية ويمنية مشتركة حول قضية اليمن , منها محطة تلفزيون الصين المركزي و وكالة أنباء شينخوا وصحيفة الاقتصاد اليومية و(صحيفة المسيرة )و(صحيفة المؤتمر) ومحطة اليمن اليوم التلفزيونية . وفيما يلي محتويات التغطية :
سؤال : تحية لسعادة السفير تيان ! لقد استدامت قضية اليمن لسنوات متتالية حيث تمت صلة بالمجتمع الدولي ودول منطقة الشرق الاوسط, هل يمكنكم أن تضعونا في صورة عن موقف الصين تجاه قضية اليمن ؟
جواب : لقد حققت اليمن انتقالا سلميا مرة في عام 2011 حيث كانت عملية الانتقال السياسي اليمنى حققت تقدما ايجابيا وفقا لمبادرة مجلس التعاون الخليجي وتحت رعاية الأمم المتحدة .لكن بسبب تشابك التناقضات الخارجية والداخلية اندلعت الحرب في اليمن مرة اخرى في عام 2015. وبعد اكثر من عام قد تورط الوضع في ساحة المعركة في مأزق حرج وكانت عملية الانتقال السياسي صعبة ومتعرجة . ان الصين تدعو دائما إلى حل قضية اليمن من خلال الوسائل السياسية وتدعو بثبات الي صون سيادة اليمن واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها ، وتدعم بقوة عملية الانتقال السياسي في اليمن، وتدعم بقوة جهود الوساطة من الأمم المتحدة، وتعمل دون كلل علي الاقناع بالتصالح وحث المفاوضات آملة من الأطراف المعنية للتوصل إلى حل سياسي يتماشى مع الواقع في اليمن مع الحرص علي مشاغل الاطراف المختلفة من خلال المشاورات الودية على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة ومبادرة مجلس التعاون الخليجي والوثيقة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني اليمني.
سؤال : لقد استمرت مفاوضات السلام بين الطرفين المتحاربين اليمنيين في الكويت أكثر من شهر, فما هو آخر تقدم للمفاوضات في الوقت الحالي؟ ما هو دورالصين البناء في مفاوضات السلام؟
جواب : تعتبر مفاوضات السلام التى بدأت في ابريل العام الجاري بالكويت الدورة الثالثة من مفاوضات السلام بين الطرفين منذ اندلاع الحرب في اليمن . وتوصل الطرفان الي اتفاق لوقف إطلاق النار قبل مفاوضات السلام . وقام الطرفان بمشاورات بشأن الامن العسكري والترتيبات السياسية وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة ومبادرة مجلس التعاون الخليجي والوثيقة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني وحققا بعض التقدم ويعملان الآن علي تضييق هوة الخلافات وتوسيع التوافق .انى سافرت إلى الكويت حالما بدأت مفاوضات السلام وشاركت بنشاط فيها وحافظت على اتصال وثيق مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن وأيضا مع بعثات الجانبين المتحاربين والسفراء للدول المعنية لدي اليمن لتوضيح موقف الصين المبدئى حول قضية اليمن، والعمل بنشاط علي الاقناع بالتصالح وحث المفاوضات وفقا لتقدم المفاوضات والعمل علي انجاز الاعمال المعنية في الوقت المناسب مع الحفاظ على اتصال وثيق مع وسائل الإعلام اليمني لعرض موقف الصين الي الشعب اليمني من خلال وسائل الإعلام وذلك لتعزيز التفاهم المتبادل والصداقة بين الشعبين.
سؤال : فما رأيكم في آفاق مفاوضات السلام بين الطرفين المتحاربين في اليمن؟ وبصفة دولة كبيرة مسؤولة، كيف ستواصل الصين للعب دور إيجابي في حل قضية اليمن ؟
جواب : ان مواصلة الحرب لا تكسب التأييد الشعبي وان نجاح مفاوضات السلام يتماشى مع التطلعات المشتركة لكل الشعب اليمني والمجتمع الدولي,وللاطراف المعنية ادراك وعى تجاه هذا الامر, اعتقد أنها لن تضيع سهوا هذه الفرصة المهمة لانهاء الحرب وتحقيق السلام و وستتواصل في عملية المفاوضات . غير ان الترتيبات السياسية والعسكرية ذات الصلة ترتبط بالمصالح الجوهرية للاطراف المختلفة وفي ظل جمود الوضع لساحة المعركة فان التوصل الي اتفاقية وتنفيذها يتطلب من جميع الأطراف المعنية تقديم التنازلات اللازمة واتخاذ القرار السياسي في أقرب وقت ممكن ببعد النظر مع وضع المصالح الوطنية في المقام الاول وستكون عملية ذلك طويلة ومعقدة .
 
ان الصين بصفتها عضو دائم في مجلس الأمن بالامم المتحدة، ظلت تتلمس الطريق ذا الخصائص الصينية لتسوية القضايا الإقليمية الساخنة وتلعب دورا كبلد كبير ومسؤول لايجاد حلول للقضايا الاقليمية الساخنة والحفاظ على السلام العالمي. ان موقف الصين الموضوعى والعادل تجاه قضية اليمن حظي بالقبول والتقدير على نطاق واسع من الشعب اليمني والفصائل اليمنية المختلفة والمجتمع الدولي . ان الصين صديقة للشعب اليمنى جميعا ولها علاقة جيدة مع الحكومة اليمنية والفصائل المختلفة . وفي المستقبل ، سوف نستمر في التمسك بموقفنا الموضوعي والعادل واطلاق العنان لتفوقنا في الحفاظ علي علاقات جيدة مع الفصائل المختلفة لدعم اعمال الوساطة من الامم المتحدة ومبعوثها الخاص وللاقناع بالتصالح وحث مفاوضات السلام .ان الصين تتطلع إلى تحقيق سلام دائم في اليمن في وقت مبكر، وتستعد للمشاركة بنشاط في عملية إعادة الإعمار في اليمن ولتتكاتف مع الجانب اليمنى للدفع ببناء "الحزام والطريق" ولتحقيق التعاون القائم علي الفوز المشترك والتنمية المشتركة.